"أثنى على مطالبة عون الدول الأوروبية فتح أسواقها للبنان" الجميل: للبدء بإعداد آلية تسمح بزيادة الصادرات اليها | Association of Lebanese Industrialists 

"أثنى على مطالبة عون الدول الأوروبية فتح أسواقها للبنان" الجميل: للبدء بإعداد آلية تسمح بزيادة الصادرات اليها

 

"أثنى على مطالبة عون الدول الأوروبية فتح أسواقها للبنان"

الجميل: للبدء بإعداد آلية تسمح بزيادة الصادرات اليها

 

 

أثنى رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين الدكتور فادي الجميل على مواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الداعمة للقطاع الصناعي لا سيما مطالبته المفوض الاوروبي لسياسة الجوار جوهانس هان بضرورة ان تفتح الدول الاوروبية أسواقها للصادرات اللبنانية التي تتطابق مع المعايير والمواصفات الأوروبية.

وقال الجميل في بيان اليوم "نحن بحاجة ماسة الى بلورة موقف وطني جامع لدعم القطاع الصناعي، اكان بالنسبة الى زيادة الصادرات الى الدول الشقيقة والصديقة والتي نستورد منها بمبالغ طائلة، او بالنسبة لدعم القطاع بكافة الوسائل المتاحة والممكنة".

ودعا الجميل الى البدء بإعداد آلية عمل تسمح بزيادة الصادرات اللبنانية الى أوروبا، خصوصا وان المنتجات والسلع اللبنانية تتميز بقدر عال من الجودة والمعايير العالمية التي تضاهي المواصفات العالمية، واعتبر ان اوروبا تشكل سوقا كبيرة وهامة للمنتجات اللبنانية، لأنها تتطلب منتجات لديها قيمة مضافة مرتفعة ومواصفات عالمية، وهذا يتناسب مع المنتجات الصناعية اللبنانية"، مطالباً برفع قيمة الصادرات الى اوروبا خصوصاً ان الميزان التجاري معها يسجل عجزاً كبيراً، بحيث لا تتجاوز صادراتنا اليها الـ300 مليون دولار في حين نستورد منها أكثر من 8 مليارات دولار.

وذكر الجميل ان الصناعة اللبنانية ارتبطت بأسماء كبريات الشركات العالمية لتميزها بمستوى عال من الحرفية من صناعة المواد الاستهلاكية الى السيارات المتخصصة، الى صناعة المولدات، الى محولات "ديزني"... ونحن اليوم ندعو الى "فتح أسواق اوروبا خصوصا أمام الأدوية اللبنانية وأمام مصنوعات الأجبان والألبان واللحوم والبهارات والمكسرات والقهوة، وأمام صناعة الألبسة....  

وإذ أكد الجميل تمسك لبنان بأفضل العلاقات مع دول الاتحاد الأوروبي، امل في ان تلقى هذه المطالب اصداء لها لدى المسؤولين الاوروبيين المعنيين بهذا الملف، لمعالجة موضوع العجز الكبير في الميزان التجاري من جهة ومساندة لبنان وقطاعه الصناعي في مواجهة التداعيات الكبيرة التي لحقته جراء أزمة النازحين السوريين.

وقال "خلال سنوات طويلة لم توفر الجمعية مناسبة الا وطالبت فيها برفع حجم الصادرات اللبنانية الى أوروبا، وقد آن الأوان لتحقيق هذا المطلب المحق".  فإذا رفع الاتحاد الأوروبي حجم صادراته اللبنانية من 300 مليون دولار الى مليار دولار لن يتأثر اقتصاده الذي يستورد من العالم ما مجموعه 5 آلاف و 768 مليار دولار وفق ارقام العام 2016، بينما هذه المليار دولار تحدث فرقا كبيرا في الاقتصاد اللبناني.

 

وجدد الجميل شكره لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون "الداعم الاساسي للانتاج الوطني وللصناعة الوطنية ولمطالب القطاع التي تفاقمت أزماته في السنوات الماضية" داعياً الجميع الى الاقتداء بالرئيس عون لانقاذ القطاعات الانتاجية والصناعة الوطنية.

 

Printer Friendly and PDF