رئيس تيار المرده زار جمعية الصناعيين | Association of Lebanese Industrialists 

رئيس تيار المرده زار جمعية الصناعيين

 

رئيس تيار المرده زار جمعية الصناعيين: لإيجاد مناطق صناعية حرة ووضع الليرة ليس في خطر

زار رئيس "تيار المرده" سليمان فرنجيه وعضوا "التكتل الوطني" النائبان فريد الخازن وطوني فرنجيه والمسؤول الاعلامي في "المرده" سليمان فرنجيه، جمعية الصناعيين اللبنانيين في بيروت، حيث كان في استقبالهم رئيس الجمعية فادي الجميل مع اعضاء مجلس الادارة. وتخللت اللقاء دردشة في شأن الاوضاع الاقتصادية في شكل عام، والاوضاع الصناعية في شكل خاص، وما يعاني منه الصناعيون من مشاكل تتطلب الدعم من اجل الاستمرار.
وعرض فرنجيه لرؤيته الاقتصادية الهادفة إلى معالجة الركود، لافتا الى "اهمية دعم القطاع الصناعي ووضع القوانين وتطبيقها لحماية هذا القطاع مع اعطاء الحوافز للصناعيين".
وقال: كلنا يعلم أن الوضع الاقتصادي صعب ويطاول كل القطاعات وعلينا تنظيم وضعنا الداخلي ومكافحة ابواب الفساد وليس فقط الفساد مع التطلع الى الامام وليس الى الوراء".
واشار الى ان "التكلفة على الصناعة تجبر الصناعيين على الالتفاف من خلال تشغيل العمالة الاجنبية او التهرب من تسجيل العمال لدى الضمان الاجتماعي ما يستدعي خلق خيارات للتوظيف".
واذ اكد فرنجيه ان "وضع الليرة ليس في خطر"، لفت الى "ضرورة العمل لخفض الدين العام مع ادخال اموال الى لبنان وتشجيع الاستثمار وتخصيص قروض للصناعيين". وشدد على "أهمية توحيد الضريبة ما يسهل عملية ضبط الامور شرط ان تكون ضريبة عادلة على الجميع".
واوضح انه "يجب العمل على مواصفات البضائع، لتتمكن من المنافسة وبالتالي لتعزيز الصادرات"، لافتا إلى أن "الدولة اليوم غير قادرة على الدعم المادي وإنما في إمكانها تقديم التسهيلات وسن القوانين مع ايجاد مناطق صناعية حرة لدعم هذا القطاع الواعد الذي في الامكان الاتكال عليه للنهوض بالبلد".
ودعا الصناعيين الى "التركيز على الصناعات التي في امكانها المنافسة، والشباب الى التركيز على المعاهد الفنية المعلوماتية والصناعية، لان التكنولوجيا المعلوماتية هي مستقبل الصناعة".
وشدد على وجوب "ضبط ليس التهريب البري فقط، وانما أيضا المرافىء الشرعية، لاننا اذا راقبنا المداخيل نجد انها أكبر مما يعلن عنه"، مقترحا "تحويل مرفأ بيروت الى منطقة اقتصادية حرة مع انشاء مرافىء في المناطق والاستفادة من اراضيه التي تبلغ اربعة ملايين مترا ما قد يدخل الى الخزينة نحو ثمانين مليار دولار".
طوني فرنجية
وأكد النائب طوني فرنجيه من جهته، استعداد "التكتل الوطني" تبني التشريعات التي لا تكبد الدولة اعباء، وفي الوقت نفسه تدعم الصناعيين لكي يتمكن هذا القطاع من النمو والازدهار لاننا نعرف اهمية الصناعة في البلد وقيمتها".
فريد الخازن
ولفت النائب فريد الخازن بدوره، الى أهمية دعم القروض، كاشفا ان "دعم الاسكان يكلف الدولة 400 مليار في السنة، فيما إيقاف هذا الدعم حجب عن الخزينة 700 مليار ليرة"، مؤكدا ان "دعم الصادرات يعود بالفائدة ماديا على الدولة".
فادي الجميل
وكان رئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل رحب بالضيوف مؤكدا ان "الصناعة تحرك الاقتصاد ولها دور اساسي في خلق دينامية وكسر الجمود، وبخاصة في هذه المرحلة، لاننا امام تحديات كبيرة بفعل الانكماش والبطالة وفقدان النقد النادر".
ولفت الى ان "لبنان يتميز بطاقاته البشرية، وان الصناعة هي رافعة اقتصادية مهمة"، واعتبر ان "من المعيب ان يكون دخل الفرد عشرة الاف دولار مقارنة بالمحيط وقدرات لبنان".
وتطرق الى المشاكل التي يعاني منها الصناعيون وابرزها الاغراق والنزوح وغياب الحوافز والتهريب وضرورة مكتفحة المؤسسات غير الشرعية. ولفت الى ان "الصناعيين الذين تمكنوا من الاستمرار هم أبطال في ظل الظروف الراهنة"، مقترحا "تقديم حوافز إليهم مع نظام الرديات ولو عبر سندات خزينة". 

Printer Friendly and PDF