كارلوس غصن:" مستعد للمساعدة وتوجد فرص للتطوير" | Association of Lebanese Industrialists 

كارلوس غصن:" مستعد للمساعدة وتوجد فرص للتطوير"

حب الله ومجلس أمناء IRALEB بحثوا مع غصن في استخدام الأبحاث لتطوير الإنتاج .

وزير الصناعة:" طرح أفكارا مهمة جدا للتوجه الصناعي الاستراتيجي "

كارلوس غصن:" مستعد للمساعدة وتوجد فرص للتطوير"

 

عقد وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور عماد حب الله بصفته رئيس مجلس الأمناء لجمعية انجازات البحوث الصناعية( IRALEB ) التي هي مكملة  لبرنامج انجازات البحوث الصناعية ( LIRA )، اجتماعا مع رجل الأعمال كارلوس غصن بهدف الاطلاع على خبرات غصن وتوظيفها في مجالات تطوير الأبحاث العلمية الجامعية والأكاديمية  وجعلها في خدمة القطاع الصناعي وتحديثه وايجاد صناعات تكنولوجية وتكاملية جديدة.

شارك في الاجتماع أعضاء مجلس الأمناء المدير العام لوزارة الصناعة داني جدعون، الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزة، ناءب رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين جورج نصراوي ممثلا رئيس الجمعية الدكتور فادي الجميل ورئيس الهيئة التنفيذية في IRALEB وعضو مجلس الأمناء المهندس زياد شماس والمنسقة العامة لبرنامج LIRA فبيان البلعة.

 

طرح المجتمعون أفكارا عديدة أجمع أصحابها على وجود الفرص والقدرات والمجالات للتطوير والتحديث الصناعي ويساهم القطاع الإنتاجي الأول في حل المشاكل الاقتصادية والمالية.

غصن

وتحدث غصن بعد اللقاء:" بحثنا في موضوع عمل الجمعية وكيفية تعامل الشركات والمؤسسات مع الجامعات في لبنان حتى تقوي التطور الاقتصادي ونؤمن فرص عمل جديدة لا سيما في القطاع الصناعي والتصدير. تبادلنا أفكارا جديدة ومهمة وأكدت على استعدادي للمساعدة انطلاقا من خبرتي في هذا المجال."

وردا على سؤال عن تقييمه القطاع الصناعي في لبنان وسبب عدم إقامة صناعات تكاملية، اجاب:" لا يواجه التطور الصناعي مشاكل في لبنان. الموهبة موجودة. وفي الإمكان تأمين الاستثمارات المطلوبة. وإنما يجب على لبنان ان يطور صناعته لتساعد في حل المشاكل المالية والاقتصادية. لا يمكن الاستغناء عن الصناعة،وأن كانت غير وحيدة بين قطاعات إنتاجية الخدماتية وسياحية أخرى موجودة يمكن تطويرها وتحديثها تساعد على القيام بأمور أكثر بكثير مما نقوم به اليوم مع الشباب اللبناني كي يبقوا هنا ولا يغادروا. لا بل المطلوب ان يساهموا في تحقيق النمو الاقتصادي. وعلى كل واحد ان يساعد بحسب قدرته . على الدولة مسؤوليات، وعلى ساءر القطاعات الانتاجية والصناعية والعلمية والجامعية والأكاديمية والتعليمية العامة والخاصة مسؤوليات أخرى. وانطلاقا  من خبرتي مع جامعة الروح القدس اكتشفت وجود فرص عديدة لتطوير الاقتصاد."

الوزير حب الله

ثم تحدث الوزير حب الله:"  اشكر الصديق كارلوس غصن على زيارته وزارة الصناعة. ونحن فخورون بإنجازاته التي حققها في أنحاء العالم. إننا نعتبر أن  لمشاركته معنا في هذا الاجتماع أهمية كبيرة. كما نعتبر العمل الصناعي نشاطا تكامليا بين الصناعة والأبحاث والدولة بكل قطاعاتها. والمهم اليوم أن نضع الرؤيا المستقبلية للمشاريع المطلوب تنفيذها. وقد طرح غصن أفكارا جديدة ومهمة جدا للتوجه الصناعي الاستراتيجي جديرة بالمتابعة. كما لفت النظر إلى أن العمل الأساسي في الدولة هو وضع الاستراتيجيات مع القطاع الخاص وتسهيل المعاملات وملفات المواطنين وبالأخص تلك العاءدة  إلى رجال الأعمال والمستثمرين والمبادرين وإزالة العوائق من أمامهم."

وردا على سؤال اذا كان يجدر بغصن ان يتولى حقيبة وزارة الصناعة، اجاب:" اذا أردنا التفتيش عن وزير للصناعة فمن لدينا أكثر جدارة من رجل هو رجل الصناعة في العالم وليس في لبنان فقط."

 

 

 

Printer Friendly and PDF